مدرسة السلام الأنطونية – زحلة

(تأسّست سنة 2009)

من جراح الحرب وندوبِها المريرة نبتت فكرة “مدرسة السلام الأنطونية” علامةَ سلامٍ وقيامة من موتِ البشرِ وزوالِ المعرفةِ والتربية وانكسار أحلام الشباب. في زحلة، حيث سُوّرت عاصمةُ البقاع بحصار السلاح والجوع والقتل على الهُويّة إبّان حربٍ “لا أهليّة” رفعتِ الرهبنة الأنطونية سورَها التربويَّ لتحرّرَ من خلفه العقول والقلوبَ المنقبضة، وتشيحَ عن عيونِ الجيل الطالع مشاهدَ الحواجز الامنيّة، وترفعَ عن ناظرَيه ستائرَ ترابيّة أغرقت يوميّاتِه بالفقر الى الخبز مرّةً والافتقارِ الى العلم مرّات.

عهدَ قدس الرئيس العامَ الأبّاتي سمعان عطاالله، تلمّستِ الرّهبنة الأنطونية الحاجةَ البقاعيّة للتعلّم واكتساب الشهادات للمستقبل، فوقّعت في تعلبايا عقدَ استثمار مدرسة للمغفور له الخوري مخايل حتي المهاجر الى اميركا، بعد أن كانت مقفلةً لسنوات، وافتُتحت “مدرسة السلام” في العشرين من أيلول عام تسعةٍ وتسعين (١٩٩٩) فلقيتِ المدرسةُ بفضل إدارتِها الحكيمة المنفتحة إقبالا من مختلِف الطوائف فبلغ عددُ المتعلّمين ثلاث مئة وثلاثين (٣٣٠) في ثلاث سنوات، اتّخذ بعدَها المجلسُ العامُّ قرار َالمباشرة بنقل مكان المدرسة الى أرض أوسعَ في ضهور تعلبايا تابعة لبلدية زحله.

وبعد سبعِ سنواتٍ، عهدَ الأبّاتي بولس تنوري شرعتِ الرّهبنة الأنطونية تؤدّي التعليم في بناء المدرسة الجديدة (EPPA) معتمدةً منذ البداية أساليبَ تربويّة رائدة.

واليوم، تتابع المدرسة مسيرةً بدأت دربها بين ألغام الحرب لتنتزعَها بالسلمِ والعِلمِ وتعليمِ لغة السلام وعِلمِ الفكرِ وكلمةِ الله في رسالةٍ حَبريّة تكتبُها الرهبنة الأنطونية بالحبرِ على صفحاتِ الدفاترِ والزمن.

المدير: الأب شربل نبهان

القيّم: الأب بيار الخوند

هاتف: 08/506640   08/508640   08/508461

فاكس: 08/508642

البريد الالكتروني  eppazahle@gmail.com

مدرسة التوجيه الإجتماعي للآباء الأنطونيين – المروج

(اكتسبتها الرهبانيّة سنة ٢٠٠٩، عيد شفيعتها سيدة البشارة في ٢٥ آذار)

مسيرةُ الرهبان الأنطونيين في دربِ الخدمة لا تنتهي عند حدود، ولا تتوقفُ عند عتبة دير، فهم من هذه الأرض ولها، وهم أبناءُ أهلها وأهلُ ابنائها في آن، لذا، كرّسوا خِدماتِهم للصلاة والوعظ والتوجيه والإرشاد وأسّسوا مدارسَ، لها اسمُها وبُعدُها في الطموحات التربويّة، ومن بينها مدرسةُ التوجيه الاجتماعيّ في المروج بمتابعةٍ حثيثةٍ لواقعِ المتعلّمين ذوي الصعوبات والاحتياجات الاجتماعيّة الصعبة بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعيّة.

هذا الدورُ الاجتماعيُّ المتأصّلُ في شروش الرسالة الأنطونية، إيمانًا منها بدورِها بين أبناء مجتمعِها صغارا وكبارا، عزّزته وفعّلتهُ الرهبنة الأنطونية في بلدة المروج منذ العام ألفين وتسعة (٢٠٠٩)، وشرعت تبني قرب المدرسة ديرا لسكَن الرهبان عام ألفين وعشرة (٢٠١٠) دشّنه لاحقا الأبّاتي داود رعيدي عامَ الفين واثني عشَر، حيث يعيش فيه عدد من الرهبان لمواكبةِ واقع التلاميذ عَيْشًا لِما أوصى به الانجيل بين الناس. كما انصرفت الرّهبنة الى ترميم جذريّ للمدرسة واستحداث كنيسة فيها بشفاعة مريم سيدة البشارة، فضلا عن استحداث غرف وصالات للرياضة والمكتبة العامّة ضمن إطار هندسيّ يلبّي حاجاتِ المتعلّمين ليلا نهارا في هذه المدرسة النموذجيّة لمتعلّميها المقيمين فيها.

هؤلاء المتعلّمون يشكّلون خفقًا في قلب الرهبنة الأنطونية النابضِ برجاء مساعدة المحتاجين وتأمينِ مرافقة روحيّة واجتماعيّة لهم ليتمكّنوا بالمواكبة والملاحقة التربويّة من توظيفِ مهاراتهم، وليبقوا طامحين دومًا في مدرسة يلقَون على مقاعدها الرعايةَ والاهتمام بهدف تحقيق ذواتِهم وشخصيّتهم في مجتمعٍ يترقّب خروجَهم اليه من دير الأنطونيين ومدرستِهم النموذجيّة، اي من مروج الأنطونية الى حقول الله الواسعة.

رئيس الدير: الأب رولان عوكر

قيّم الدير: الأب شربل الفغالي

هاتف: 04/297144

فاكس: 04/295794

مدرسة سيدة النجاة – المينا – طرابلس

وبهدف خدمة مزدوجة رعويّة وتربويّة، وسّع الرهبان الأنطونيون في تسعينيّات القرن الماضي بناء المدرسة في المينا في نطاق أربعةِ آلاف متر مربّع من الاستملاكات الإضافيّة، ترافقت وإنجاز صالة مشتركة للرعيّة والمدرسة ملاصقة لحائط الكنيسة وقد تمّ تجميلُها بقبّة وجرسَين وقرميد وصالة رعويّة مع توسيع بناء الدير ضمن مساحةِ ألفٍ وخمسين مترًا وبناءٍ للمدرسة بمساحة أربعة آلاف مترٍ في عهد الأبّاتي داود رعيدي توُّجت بتدشين الموقع الأنطوني ديرا ومدرسة عام ألفين وخمسةَ عشَرَ ليتثبّتَ ديرا وحيدا للرهبان الرجال في الميناء – علمًا أنّ الرهبانيّات النسائيّة غادرت الميناء وتركته في عطشٍ للرسالة الروحيّة – فارتفع البناءانِ الديريّ والمدرسيّ في تماهٍ هندسيّ شكّل تزاوجًا فنيًا وتشابكًا روحيًا تربويًا يُثمرُ جيلا من المتعلّمين وأفواجًا من المؤمنين المتكّلين على العذراء “سيّدة النجاة” المباركة يوميّاتهم في منطقة الميناء، منطقة الاختلاط البشريّ والانتماء المتعدّد. وهذا ليس الا جزءا اساسًا من رسالة الأنطونيين المقبلين نحو كلّ منطقة تتداخل فيها الطوائف وأشكال العبادة، يتخطّى معها الأنطونيون الحجر الى البشر، الى بناء الانسان على مداميكَ ربّانيّة أبويّةِ النِعَم وأنطونيّة الرعاية.

المدير والقيّم: الأب بشارة ايليا

هاتف: 06/600909

فاكس: 06/201525

البريد الالكتروني: antoninefatherschool@hotmail.com

المكتب التربوي الأنطوني

الرئيس: الأب المدبّر جوزف بو رعد
المدير: الأب أندريه ضاهر
أمين السر: الأب فادي الحاج موسى