أديار الرهبانية

المؤسسات التربوية

مراكز أخرى

التاو هي علامة أنطونيوس الذي استحقّ أن يكون أب النسّاك في الكنيسة الجامعة. هي عصاه، عكّازه في صلواته المطوّلة، وفي حلّه وترحاله، رفيقة وحدته…..

انطلقت الرهبانية الأنطونية منذ تأسيسها في بيئة غير مسيحيّة، متغلّبة على كثير من التحديات التي كانت تعاني منها الحياة المشتركة بين الديانات المختلفة في لبنان. لكنّ الرهبان الأنطونيين، عرفوا كيف يكسبون احترام الجميع وبخاصة الأمراء اللمعيّين الدروز، وتوطيد العلاقة معهم، مساعدين الكثيرين منهم على اعتناق الإيمان المسيحيّ، وذلك، تحديداً، في مناطق برمانا وبيت مري وقرنايل، وشملان….

إن الزمنَ الذي نَحيَا فيه هو زمنُ الفردّية بامتياز، ونحن شهود على التحّول السريع الذي يعيشُه المجتمع البشرّي (وضمنه الكنيسة) من مجتمع متضامنٍ مبنيّ على المُثُل الإنجيليّة وبالتحديد على مفهوم الشراكةهو استجابة لدعوة الله ،تلبية لحاجة القلب بأن يجد ملء سعادته. الدعوة هي اكتشاف، على مثال صموئيل الفتيّ في العهد القديم. أكتشف أن الله يدعوني، يكلّمني، يناديني باسمي. هذا هو صميم الدعوة المسيحيّة وقلبها، لا أبقى مجرّد واحد بين مليارات البشر في العالم، بل أسمع صوتاً يكلّمني شخصيّاً، لأعرف مكاني ودعوتي وهدفي في قلب هذا العالم.

تجذّر في التقليد الرهباني

تاريخ الرهبانية الأنطونية

نشأت الرهبانية الأنطونية المارونية، في أواخر الجيل السابع عشر، على يد المطران جبرائيل البلوزاوي أسقف حلب آنذاك. كان البلوزاوي رجلاً مشهوداً له بالقداسة والتقوى المثاليين، والمصلح والمجدّد للحياة الرهبانية في الكنيسة المارونية في مطلع القرن الثامن عشر.

الرسائل والعظات

المكتبة الأنطونية

المتحف الأنطوني

ابق على اطلاع

آخر الاخبار