مدرسة التوجيه الإجتماعي للآباء الأنطونيين – المروج

(اكتسبتها الرهبانيّة سنة ٢٠٠٩، عيد شفيعتها سيدة البشارة في ٢٥ آذار)

مسيرةُ الرهبان الأنطونيين في دربِ الخدمة لا تنتهي عند حدود، ولا تتوقفُ عند عتبة دير، فهم من هذه الأرض ولها، وهم أبناءُ أهلها وأهلُ ابنائها في آن، لذا، كرّسوا خِدماتِهم للصلاة والوعظ والتوجيه والإرشاد وأسّسوا مدارسَ، لها اسمُها وبُعدُها في الطموحات التربويّة، ومن بينها مدرسةُ التوجيه الاجتماعيّ في المروج بمتابعةٍ حثيثةٍ لواقعِ المتعلّمين ذوي الصعوبات والاحتياجات الاجتماعيّة الصعبة بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعيّة.

هذا الدورُ الاجتماعيُّ المتأصّلُ في شروش الرسالة الأنطونية، إيمانًا منها بدورِها بين أبناء مجتمعِها صغارا وكبارا، عزّزته وفعّلتهُ الرهبنة الأنطونية في بلدة المروج منذ العام ألفين وتسعة (٢٠٠٩)، وشرعت تبني قرب المدرسة ديرا لسكَن الرهبان عام ألفين وعشرة (٢٠١٠) دشّنه لاحقا الأبّاتي داود رعيدي عامَ الفين واثني عشَر، حيث يعيش فيه عدد من الرهبان لمواكبةِ واقع التلاميذ عَيْشًا لِما أوصى به الانجيل بين الناس. كما انصرفت الرّهبنة الى ترميم جذريّ للمدرسة واستحداث كنيسة فيها بشفاعة مريم سيدة البشارة، فضلا عن استحداث غرف وصالات للرياضة والمكتبة العامّة ضمن إطار هندسيّ يلبّي حاجاتِ المتعلّمين ليلا نهارا في هذه المدرسة النموذجيّة لمتعلّميها المقيمين فيها.

هؤلاء المتعلّمون يشكّلون خفقًا في قلب الرهبنة الأنطونية النابضِ برجاء مساعدة المحتاجين وتأمينِ مرافقة روحيّة واجتماعيّة لهم ليتمكّنوا بالمواكبة والملاحقة التربويّة من توظيفِ مهاراتهم، وليبقوا طامحين دومًا في مدرسة يلقَون على مقاعدها الرعايةَ والاهتمام بهدف تحقيق ذواتِهم وشخصيّتهم في مجتمعٍ يترقّب خروجَهم اليه من دير الأنطونيين ومدرستِهم النموذجيّة، اي من مروج الأنطونية الى حقول الله الواسعة.

رئيس الدير: الأب رولان عوكر

قيّم الدير: الأب شربل الفغالي

هاتف: 04/297144

فاكس: 04/295794