Nouvelles | News | الأخبار

الإحتفال بعيد مار مارون في كنيسة مار مارون الحدث ودير مار روكز الدكوانة

لمناسبة عيد القديس مارون شفيع الكنيسة المارونية وشفيع قدس الرئيس العام الأباتي مارون أبوجوده، احتفل قدسه مساء العيد بالذبيحة الالهية في كنيسة مار مارون الأنطونية التابعة لدير مار أنطونيوس – الحدت وعاونه الأب أنطوان عيد خادم الرعية والأب بيار أبوجودة مساعده، بحضور النائب حكمت ديب والسيد جورج عون رئيس بلدية الحدت وعقيلته، ورئيس الدير الأب جورج صدقة وبعض الكهنة. كما شاركت رابطة أخويات اقليم بعبدا، وجماعة ايمان ونور التي احتفلت بمرور ثلاثين عاما على تأسيسها وأبناء الرعية.
ويوم العيد 9 شباط احتفل قدسه بالقداس الالهي في دير مار روكز – الدكوانة، وعاونه الأباء مارون أبي نادر ومارون الحايك ومارون بشعلاني وغسان نصر بحضور النائب العام للرهبانية الأب أنطوان عوكر والمدبّر العام الأب جوزف بو رعد وبعض الكهنة. تمحورت عظة قدسه حول حياة القديس مارون وعلى بعض فضائله التي عاشها مثل : الاماتات والتقشفات والصلاة والصوم. واعتبر قدسه بأننا " في عيد مار مارون الراهبِ الناسكِ الذي حمل اسمَه شعبٌ وكنيسةٌ ونحن في قلبِ هذا الشعبِ وقلبِ هذه الكنيسة منذ أكثر من ألفٍ وستمائةٍ سنة، نغرفُ من روحانيّته، وقد شاءنا الله أن نكونَ في هذا المشرقِ رسالةَ محبّةٍ وشهادةٍ حيّةٍ كما عاشَ هذا القدّيسُ متجرِّدًا متوحّدًا متصوٍّفًا، فتأثّر به الناسُ وتألَّبوا حوله طالبين النِعَم من الربِّ الذي كرّس له مار مارون حياتَهُ."وتابع قائلا : " نحن شعبٌ حمل اسمَ مارون فصرنا موارنة، في قلبِ الكنيسة الجامعة التي يَرئِسُها البابا في روما، لا للتعصّبِ أو للإنزواءِ أو للتقوقّعِ، بل للرسالةِ والشهادةِ والمحبّةِ والسلامِ والانفتاحِ على سائرِ المسيحيّينَ وغيرِ المسيحيّينَ في لبنانَ وفي هذا المشرقِ وبلادِ الانتشار". كما هنّأ قدسه فخامة رئيس الجمهورية والشعب اللبناني بتأليف الحكومة آملاً " ان يتحمَّلَ الكلُّ مسؤولياتِه، لنعملَ جميعًا، كلٌّ في حقلِه، لنبنيَ السلامَ معًا في هذا الوطنِ العزيزِ علينا جميعًا". ورفع الصلاة على نية جميع أبناء الكنيسة المارونية وعلى رأسهم صاحب الغبطة والطوبى البطريرك مار بشارة بطرس الراعي.