Nouvelles | News | الأخبار

الاحتفال بعيد مار عبدا المشمر في ذكريت

في اطار الاحتفالات باعياد القديسين شفعاء اديارنا، احتفل قدس الرئيس العام الاباتي مارون ابوجوده مساء الاربعاء ٣٠ آب ٢٠١٨ بالذبيحة الالهية في دير مار عبدا المشمّر - زكريت حيث عاونه الابوان جورج عون والياس شماطة وخدمت القداس جوقة الاخوة المبتدئين .ومما جاء في عظة الرئيس العام :
هذا الديرُ منارةً في لبنانَ وفي العالم، يَقصدُه المؤمنونَ منذ القرنِ الخامسِ ولا يزال، حيثُ يُغدِقُ الربُّ على المحتاجينَ والمصلّينَ نِعَمَهُ وبركاتِه ونحن الأنطونيّينَ منذتَسَلَّمْناهذهِ التلّةَ وهذاالمزار،نشهدُعلى هذهِ النِعمِ السماويّة،ونُشجِّعُ المؤمنينَ على الصلاةِوالتعبُّدِ والتأمُّلِ والاختلاءِ والتنسّك، وكم مرَّ من نسّاكٍ وحبساءَ رهبانٍ، عرفوا كيف يشهدونَ للإنجيلِ ولحياةِ التكرُّسِ الرهبانيّ.
نحن الليلةَ، مدعوّونَ معكم إلى الصلاةِ بحرارةِ الإيمانِ، وكم نحتاجُ في أيامِنا إلى مُصَلِّينَ،وإلى مواظبينَ، وإلى ملتزمينَ،على الرَّغمِ من الماديّاتِ والاستهلاكاتِ في العالم، وعلى الرَّغمِ من الفتورِ والهروبِ نحو عالمِ السهولةِ والرخاءِ والاستهتارِبالأمورِ الروحيّة.
فالكنيسةُ يا إخوتي تَدعونا إلى التمسّكِ بإيمانِنا وتقاليدِ أجدادِنا التي وَرِثْناها عنهم لنُكمِّلَ مسيرةَ كنيستِنا في لبنان، وهي مسيرةُ الإيمانِ والرجاءِ والمحبّةِ لكي يبقى إيمانُنا حيًّا في عيالِنا وفي رعايانا وفي مُخْتَلِفِ شؤونِ حياتِنا، فنحترمُ المرأةَ، ونحترمُ النسلَ، ولنَشْكُرِ الربَّ على أطفالِنا فينموا في اجواءٍ روحيّة تَقَويّة، ويشهدوا من خلالِ إيمانِهِم وتربيتِهم على أن اللهَ أحبَّنا فخلقَنا، ويُريد خلاصَنا، ونحن بدورِنا علينا أن نكونَ شهودًا.
وتابع قائلا : وكما تعلمون بأن الربَّ يُجري بشفاعةِ مار عبدا آياتٍومعجزاتٍ مع كثيراتٍ كُنَّ لا يُنجِبْنَ، وَهُنَّ من المسيحيّينَ وغير المسيحيّينَ، كُنَّ يأتينَ إلى هذا الدير ويُزَنِّرْنَ أحقاءَهُنَّ بالزنَّار المباركِ مِنَ الديرِ بحسبِ التقليدِ الموروث، فيُنْجِبْنَ، ثمَّ يَعُدْنَ إلى الدير ليشكُرْنَ الربَّ على نِعمِهِ حافياتٍ، متخشّعات، لا يَعرِفْنَ بماذا يُعَبِّرنَ عن الشكرِ، بالبكاءِ أم بالبخورِ أم بالشموعِ، لأنهنَّ انذهلنَ امام تدخُّلِ الربِّ في حياتِهِنَّ بشفاعةِ مار عبدا.
فلنتأمَّلْ نحنُ المصلّينَ في هذه الأخبارِ الواقعيَّةِ التي تَنِمُّ عن إيمانٍ يعرِفُهُ الربُّ القدّوس الذي يكشِفُ ما في القلوبِ والكِلى، كما يقول الرسول.
ألا باركَ الربُّ نواياكُم جميعًا، وبارك عيالَكُم، لتبقَوا متعلّقينَ بهذا الدير، وتكونوا شهودًا للربّ يسوع بشفاعة مار عبدا. آمين
وكان قد رحّب رئيس الدير قدس الاباتي بولس تنوري بالرئيس العام وبالمشاركين في العيد ثم اعلن في ختام الاحتفال عن متابعة خبرة الايام النسكية خلال تساعية الميلاد طالبا من الراغبين الاشتراك فيها الاتصال بالدير لتسجيل مشاركتهم.