Nouvelles | News | الأخبار

حفل تخرج طلاب المعهد الفني الأنطوني وتكريم الشاعر الراحل الياس ناصر

الرئيس عون : معهدكم معلم علمي وفنِّي مشرق من صرح الرهبانية الانطونية العريقة

الأباتي بوجودة: الأوطان تُبنى على الأخلاق والإنتاج الفنّي الرَّاقي

برعاية وحضور قدس الأباتي مارون أبوجودة رئيس عام الرهبانية الأنطونية أقام المعهد الفنِّي الأنطوني حفل تخرج الدفعة التاسعة من طلابه في دير مار روكز الرئاسة العامة للرهبانيَّة الأنطونيَّة وقد حضر الاحتفال النائب العام الأب أنطوان عوكر، الأب جوزف بو رعد المدبر العام، الأب غسان نصر أمين السر العام للرهبانيَّة وقَيِّم الدير الأب توفيق معتوق أمين عام الجامعة الأنطونية-بعبدا، الأب عادل الدكاش قيم دير مار روكز وحشد من الفنانين والممثلين والشعراء والإعلاميِّين ولفيف من الأصدقاء
إفتُتح الحفل بالنشيد الوطني اللبناني بإنشاد منفرد للتينور غبريل عبد النور الذي عبق صوته في أرجاء القاعة وملأها جبروتًا، عزًّا، مجدًا...
ومن ثم اعتلى المنبرَ فارسُ اللغة العربيَّة، مُقدِّمُ الحفل الإعلامي بسَّام برَّاك وتلا كلمة فخامة الرئيس العماد ميشال عون الذي ثمَّن تكريم الشاعر الراحل الياس ناصر والذي يعتبره واجبٌ وحق لأنَّ الشاعر المُكرَّم قد أعطى الشعر ولبنان والأدب والفنّ والفكر قيمة مُميَّزة وخالدة، والاعتراف بعظمته وفضله هو وِسامٌ رفيعٌ يستحقُّه بجدارة، كما وهنَّأ المعهد بخرِّيجيه مُتمنِّيًا لهذا المَعلم العلمي والفنِّي والمُشرق من صرح الرهبانيَّة الأنطونيَّة العَريقة للرهبانيَّة ومعاهدها والقيِّمين فيها دوام الصحَّة والازدهار
وتتالى تباعًا على المنبر الأب بو عبُّود، مُرحِّبًا بالحضور، مُتمنِّيًا للطلَّاب الثبات على صقل الحجر ونقل البشارة من خلال الأيقونة، فمعظم المتخرجين هم ربَّات بيوت، أطلقوا أبناءَهم في الحياة تحت أَعيُن والدة الإله التي ترعى الجميع، كما وقد تشرَّف منبرنا بكلمة مجلس المؤلِّفين والمُلحِّنين التي ألقاها الكبير، المؤلِّف الموسيقي إحسان المُنذر، الذي أثنى على الرَّاحل الكبير كصديق وأب وحبيب وسلَّط الأضواء على أعماله مع الراحل حبيب عازار الذي كتب له «عجبين الليل» و«إنت رفيقي يا صديقي» ولراغب علامة «عن جد بحبِّك عن جد» و«دي ليلة ورد» وتطول اللائحة ولا تنتهي فهو قد ألَّف أكثر من ألفَي أغنية لكبار النجوم ولا تسع الأوراق لذكرهم، علمًا أنَّهُ من الواجب ذكر الصبُّوحة من بينِ هؤلاء، وقد أدَّى التينور أُغنيتَين من كلمات الشاعر ناصر قبل كلمة الأساتذة التي قالها الإيقونوغراف، خريج المعهد الأستاذ بشارة راشد، عَقبَهُ شريط مُصوَّر عن الرَّاحل وكلمة عقيلته، السيِّدة منى إحدى المتخرِّجات من قسم الأيقونات وختام الكلام لقدس الأب العام الأباتي مارون أبو جوده الذي أثنى على الطلَّاب الذين تدرَّبوا على صَقلِ مواهِبهم وأصبحوا بالتالي قادرين على إشراك الآخرين بمواهبهم من خلال تُحفٍ ترقى بالإنسان إلى ما فوقق المادَّة... ووصف الراحل المُكرَّم بفيلسوف الكلمة والمدافع عن الشعر والفكر وأنَّ اسمه زاد على تاريخ المعهد، بتكريمه بين عائلته وأهله وجميع الفنانين والمحبِّين... ثمَّ قدَّمَ الميداليَّة المذهَّبة لعائلة الشاعر المُكرَّم الذي تحمل الدفعة اسمهُ، واختتم الاحتفال بتوزيع الشهادات وافتتاح معرض الأيقونات من انتاج الطلاب