Nouvelles | News | الأخبار

وفد من مدرسة التوجيه الاجتماعي للآباء الأنطونيين في زيارة لقدس الاب العام بمناسبة الأعياد المجيدة


ربطا كلمة المدرسة في المناسبة
قدس الاب العام الاباتي مارون ابو جودة السامي الاحترام،
حضرة الآباء، حضرة الزملاء،
ايماننا يصرخ المسيح قام حقا قام ونحن شهود على ذلك ...
ايماننا يعلن بشرى الخلاص في سر الفداء على الصليب بمخلصنا يسوع المسيح،
وايماننا يقين بان يسوع المصلوب ووجهه المشوه على الصليب ليس سوى انعكاس لصورة الله المشوهة في إنسانيتنا بسبب المعصية...
والمعصية هي رفض نعمة الله وارادته...
وصولا الى الحكم على البريء ...
وهذا ابعد ما يكون في لا إنسانية الانسان يوم يفقد صورة الله التي فيه...
فكان لا بد من إعادة الصورة بالموت والقيامة بنفس فعل حب الخلق اي في كمال المحبة "ما من حب اعظم من ان يبذل الانسان نفسه من اجل أحبائه..."
قدس الاب العام،
ان عيش هذه الحقيقة الإيمانية، سر المحبة الفادية، نترجمه -معلمين ومعلمات إداريين وموظفين- في مدرسة التوجيه الاجتماعي للآباء الأنطونيين - المروج، من خلال عيشنا سر الفداء وإعادة صورة الله الى أطفال ظلمتهم الحياة في لا إنسانية الانسان ...
حيث أصبحت طفولتهم منقوصة ومشوّهة لأسباب كثيرة لا داعي لذكرها ههنا فانتم خير من يعلم...

نعم قدس الاب العام،
اولادنا كالمصلوب على الصليب عطاش لكلمة حياة ... عطاش للمحبة ... عطاش لرسل يحملون لهم بشرى الخلاص...

اتينا الْيَوْمَ،
لمعايدتكم وللتأكيد لكم مجددا بأننا مؤمنين بالقضية المسيحية الانسانية بقدر إيمانكم بها وأنتم على رأس الرهبانية مع مجمعكم الموقر ؛ ونحن معكم وفِي ظل طاعتنا لقدسكم وتوجيهاتكم نسعى ان نعيد لاطفالنا صورة الله والتأكيد لهم بان المحبة هي سر الحياة ...
ووجودنا في هذه الحياة هو فعل حب من الله حيث طبع فينا صورته...
اعطانا الله واياكم قدس الاب العام
ان نبقى شهود القيامة ... المسيح قام...
وكل عيد وأنتم ورهبانيتنا ومدرستنا بألف بخير ...