Nouvelles | News | الأخبار

مؤتمر وهب الاعضاء وزرعها في المعهد الانطوني، الحدت-بعبدا

نظم المعهد الانطوني مؤتمرا عن وهب الاعضاء وزرعها بعنوان "بفضلك أنا عايش"، برعاية وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور وبالتعاون مع اللجنة الوطنية لوهب وزرع الاعضاء والأنسجة ومع الجامعة الانطونية، في اوديتوريوم الاب الشدياق في المعهد. حضر الحفل ممثل ابو فاعور مدير العناية الطبية في وزارة الصحة الدكتور جوزف الحلو، ممثل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل النائب الدكتور ناجي غاريوس، ممثل النائب سامي الجميل الدكتور مارون بو جودة، ممثل رئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع الدكتور يوسف حداد وأطباء ورهبان وراهبات.
بعد النشيد الوطني وتقديم من الاعلامية ماغي عون، تحدث نائب رئيس اللجنة الوطنية لوهب الاعضاء والأنسجة الدكتور انطوان اسطفان، فقال: "كوننا مسؤولين عن عملية وهب الاعضاء، فقد أنجزنا في السنوات الماضية زيادة نسبة قبول الوهب من حدود 6% الى 33% في العام 2015، وتمكنا من الحد من تجارة الاعضاء وهذا أمر هام جدا في الوقت الذي يعاني فيه لبنان من مشكلة لاجئين أجانب كثر على أرضه. ولسير العمل بشكل صحيح، يجب إيجاد قانون لوهب الاعضاء وتشكيل لجنة مركزية لتسيير الامور، ولكن القانون موجود في لبنان منذ العام 1983 أي منذ عهد الوزير عدنان مروة، وهذا القانون يسمح باستئصال الاعضاء بعد الوفاة، وتأسست اللجنة في العام 1999 وباشرت أعمالها في بداية 2010، وبمساعدة أخصائيين إسبان وضعنا البرنامج الوطني لوهب الاعضاء والذي يضم منسقين وطنيين من كل المناطق، إضافة الى لائحة انتظار للمحتاجين الى زرع الاعضاء".
وختم: "للتشجيع على وهب الاعضاء، طلبنا من جامعات الطب والتمريض ان يدخلوا في برامجهم التعليمية مادة وهب الاعضاء، وقد بدأت فعليا بعض مدارس التمريض بهذا المشروع، على ان تعم هذه الحاجة الماسة كل لبنان وينشر الوهب من الجميع".
ثم تحدثت المنسقة العامة للجنة السيدة فريدة يونان مشيرة الى "ضرورة التنسيق والتعاون بين كل ادارات الدولة لتعميم ثقافة هب الاعضاء ونشرها". ثم تحدث رئيس المعهد الانطوني الاب المدبر جورج صدقة، ومما قاله: "الحياة هي هبة من الله للانسان من دون مقابل، وعندما يرتقي الانسان بفكره وإيمانه يصل الى المشاركة مع أخيه الانسان ويبذل كل ما بوسعه لكي يشاركه ويعطيه الفرح، فعندما نثابر في العطاء نشارك الله، لان الله شاركنا في الحياة، والعطاء الكبير يتمثل عندما نعطي ما نحن لسنا بحاجة اليه ومصيره الفناء، وعندها نتخطى الانانية الوجودية ويكون ذلك عمل المحبة".
كما ألقى منسق المؤتمر مدير المعهد الانطوني الاب غسان نصر كلمة قال فيها: "أردنا ان نضع أيدينا بأيدي الكثيرين من الذين يعملون جاهدين في سبيل نشر ثقافة العطاء، ومنهم اللجنة الوطنية لوهب وزرع الاعضاء والانسجة والصرح الجامعي الرائد في مجتمعنا اللبناني، عنيت به الجامعة الانطونية، وأما الرعاية لوزارة الصحة العامة فما هي إلا تأكيد أهمية هذه الوزارة التي تعمل بشكل دؤوب لتوفر الافضل لأبناء هذا الوطن ضمن الإمكانات المتاحة".
وختم: "ان الهدف من هذا المؤتمر تسليط الضوء على وضع لبنان على خارطة وهب الاعضاء وتحويله الى بنك لتنسيق هذه العملية لتكون شفافة وضمن احترام حقوق الانسان".
كلمة ابو فاعور القاها ممثله الدكتور جوزف الحلو الذي قال: "شرفني معالي وزير الصحة العامة الأستاذ وائل ابو فاعور بتمثيله في حفل افتتاح مؤتمكركم حول وهب الأعضاء، وحملني اعتذاره لعدم تمكنه من الحضور كما حملني تحياته لكم جميعا وتمنياته بدوام التقدم والعطاء لجامعتكم المميزة والمحترمة".
أضاف: "لا بد من التأكيد أولا على المعاني التي تمثلها عمليات وهب الأعضاء. فهي تمثل الكثير من القدسية والتضحية ومحبة الحياة والانسان. وعملية الوهب هي أيضا باستمرارية الحياة في أجسام أخرى. وهي بالتالي تساهم في تحسين نوعية الحياة. لم تعد عمليات زرع الأعضاء ومنذ سنوات مشكلة في لبنان. ونحن نمتلك سوقا ضخما متنوع الخدمات عريقا في تاريخه وسمعته ويمتلك الإمكانات الفنية المطلوبة من مؤسسات صحية وجسم طبي مختص ومساعدين كفوئين. ووزارة الصحة كما تعلمون توفر التغطية الاستشفائية لعمليات الزرع للمواطنين الذين لا يملكون تغطية إجتماعية. وإن نسبة وهب الأعضاء في لبنان لم تتغير في السنوات الخمس الأخيرة بالرغم من الظروف الأمنية والاقتصادية التي يمر بها لبنان وبالرغم كذلك من العدد المحدود للمستشفيات التي أدخلت البرنامج الوطني لوهب الأعضاء وزرعها في عملها اليومي".
وتابع: "منذ خمس سنوات ووزارة الصحة العامة ممثلة باللجنة الوطنية لوهب وزرع الأعضاء تعمل مع العديد من الدول وبالذات فرنسا، إسبانيا وايطاليا، لوضع أسس البرنامج الوطني ووضع أول سجل للوهب والزرع وتدريب العديد من الأطباء والممرضين على ذلك. والوزارة واللجنة الوطنية تعمل على تطبيق القوانين لحماية الطب وحماية لبنان وسمعته من أي افتراء في موضوع تجارة الأعضاء علما أن وزارة الصحة تؤكد أنه لم يتم أية عملية وهب وزرع خارج الإطار القانوني في الفترة المذكورة. وسبق وحددنا مع اللجنة الوطنية لوهب الأعضاء يوم الأحد الثاني من أيار من كل سنة اليوم اللبناني لوهب الأعضاء. ولقد نجحت وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي مشكورة في إدخال وهب الأعضاء في منهاج كليات الطب والتمريض وفي المراحل المتوسطة والثانوية للمدارس".
وقال: "يهمنا اليوم التأكيد على جملة حقائق هي: أولا، أن وزارة الصحة العامة وفرت التغطية لعمليات زرع 420 كلية و11 قلبا و7 أكباد، ومستمرة في ذلك. ثانيا، التأكيد على تطبيق كل الضوابط العلمية والأخلاقية في عمليات وهب الأعضاء من الواهبين الأحياء لحماية المريض والواهب الحي وسمعة بلدنا. ثالثا، العمل على تعزيز ثقافة وهب الأعضاء لدى الغالبية العظمى من المواطنين والتأكيد على الدور الذي يجب أن تلعبه مختلف عناصر المجتمع من أشخاص ومؤسسات أهلية ودينية ونقابات مهنية وجمعيات نشطة، هذا مع العلم أننا نمتلك كل التشريعات الضرورية لتنظيمها. رابعا، من الطبيعي أن نطالب دولتنا بتأمين المزيد من الدعم المادي والمعنوي للجنة الوطنية لتحقيق هذه القضية الإنسانية".
وختم: "لا بد من أن نبقى حذرين لمنع أي خروج عن القوانين أو استغلال لها لأعمال تجارية سوداء ولا يجوز أن نسمح باستغلال الفقر لترويج التجارة بالأعضاء. ويبقى الإعلام ودوره الكبير في التواصل مع المواطنين وفي إنجاح برنامج وهب الأعضاء وزرعها".