Nouvelles | News | الأخبار

الرهبانية الأنطونية المارونية اختتمت مجمعها العام التقييميّ

اختتمت الرهبانيّة الأنطونيّة مجمعها العام التقييمي، الذي دام أسبوعًا كاملًا في دير الرئاسة العامّة مار روكز- الدكوانه ، حيث شارك المجتمعون أولا بخلوة روحيّة، ألقى مواعظها سيادة المطران غي نجيم، ثمّ تداولوا بقضايا رهبانيّة وروحيّة واجتماعيّة وتربويّة وانسانيّة واداريّة، مغتنين بسرّ الافحارستيّا وبالصلاة، وبمبادرات المحبّة والتفاني فيما بينهم، وداعين الى تعزيز حضور الرهبانيّة الرسولي والرعوي والاجتماعي في أديرة الرهبانيّة ومراكزها ومؤسّساتها في لبنان وسوريا وفي بلاد الانتشار، وحيث تدعو الحاجات الكنسيّة العامّة وقضايا الناس الأساسيّة.
وفي ختام المجمع أصدر المجتمعون البيان الآتي:
أولا- يشقّ كثيرًا على الرهبان الانطونيين ما يحدث لإخوتهم المسيحيّين في هذا الشرق، وبخاصة في سوريّا والعراق ومصر وفلسطين، كما يدميهم ما يحدث في غزّة وفي أماكن أخرى من العالم. وإذ يحملون جميع المضطهدين والمظلومين والنازحين والمهجّرين في صلواتهم، يدعون المجتمع المحلّي والعربي والدولي الى التحرّك لإنقاذ الانسان، كلّ انسان، وحماية حقوقه وحفظ حياته وصيانة كرامته.
ثانيًا- عيّد المجتمعون الجيش اللبناني في مناسبة عيده، وهم يتضامنون مع مبادراته لحفظ الأمن واقتلاع الفتن وردع المخلّين على جميع الأراضي اللبنانيّة.

بالاضافة الى هذه المواقف كانت المقرّرات الآتية:
1- تشكيل لجان لورش عمل حول عدّة موضوعات، أبرزها: الشهادة الرهبانيّة اليوم، الروح الكنسي الأنطوني، والتصميم والتخطيط الملائمين لعالم اليوم وللسنوات المقبلة، في ضوء تعاليم البابا فرنسيس وتوجيهات غبطة البطريرك والسادة الأساقفة، ومجلس الرؤساء العامين، والوثائق الكنسيّة، الجامعة والمحليّة.
2- تكرّس أوسع للمدبّرين العامين في قضايا الشأن العامّ، لمؤازرة الرئيس العام في مهامه الكبرى.
3- تفعيل مبادرات انسانيّة واجتماعيّة مع الفقراء والمعوزين وذوي الاحتياجات الخاصّة، وتشكيل لجنة تسهم في معالجة شؤون الوافدين واللاجئين على الصّعد كافّة، والمزيد من دعم جمعيّة "عدل ورحمة" و"لابورا"، والتعاون التامّ مع التكتّلات الجامعيّة ومع أمانة المدارس الكاثوليكيّة العامّة.
3- تأسيس دير في منطقة البقاع الشمالي وضمّ أراض له، وتأمين حضور رهباني فاعل في المنطقة.
4- تثبيت الرسالة الجديدة في المكسيك وفي سلطنة عمان، ورسم انطلاقة متجدّدة في كندا واستراليا وفرنسا وروما، والتشجيع على مزيد من الإسهام في الخدمات الكنسيّة العامّة.
5- المزيد من الشفافية الاداريّة والماليّة في موازنات مؤسسّاتها، المسبقة والقطعيّة، واعتماد كلّ الآليّات العلميّة الحديثة في تدويناتها والقيود وفي وسائل المراقبة الواجبة، مع مواصلة التأكّد قضائيّا من سوء أمانة بعض موظّفيها في الجامعة.
6- الانسحاب من خدمة "بيت المحبّة - أدونيس"، وهو ليس من مؤسّساتها أصلًا، خصوصًا بعد ما تمّ إحياؤه وتداوله مؤخّرًا في وسائل الاعلام، وبعد أن تأكّد المجتمعون من تجديد الآباء المعنيّين ايمانهم الكامل بكلّ تعاليم الكنيسة وتقيّدهم التامّ بتوجيهات غبطة البطريرك والسادة الأساقفة الرعويّة، ومن شديد تأثّرهم بما أثير من ريبة جرّاء بعض التصاريح والأقوال التي يعودون عنها، مع تأكيد محبّة الرهبانيّة وتقديرها لجميع المؤمنين الذين يؤمّون المكان لخلوات صلاة وابتهالات محمودة، وإن وجب أن تتنقّى من أيّ ما يشير الى عبادة لغير شخص المسيح.
هذا ويعقد الرئيس العام والآباء المدبّرون في الاسبوع المقبل خلوة يجرون فيها التعيينات والتشكيلات المحلّية حيث انقضت مدّة الولاية الثلاثيّة.