Nouvelles | News | الأخبار

الاحتفال بتساعيّة الميلاد بحضور السيّدة وفاء سليمان

قدّمتِ الجامعة الأنطونيّة الريشة الذهبيّة إلى رئيس الجمهوريّة اللبنانيّة ميشال سليمان ونسخة عن ترجمة الكتاب المقدّس بلغتَيه السّريانيّة والعربيّة للسيّدة وفاء سليمان في ختام تساعيّة ميلاديّة مثّلت فيها السيّدة الأولى الرئيس سليمان في كنيسة حرم الجامعة في الحدت-بعبدا برئاسة الأبّاتي داود رعيدي ورئيس الجامعة الأب جرمانوس جرمانوس وسط حضور ممثلين عن قائد الجيش ووزير الداخليّة والسفير البابويّ، ومسؤولين في القصر الجمهوريّ، والسيّدة منى الهراوي بجانب شخصيّاتٍ سياسيّة إجتماعيّة روحيّة إنمائيّة إعلاميّة وأسرة الجامعة وأساتذتها. الاحتفال بتساعيّة الميلاد هذه السّنة أرادته الجامعة تكريسًا لمشاركة رئاسة الجمهوريّة في كلّ زمن ميلاديّ بصلواتها، وفي هذا السياق تحدّث الأبّاتي رعيدي في كلمته ضمن التساعيّة عن رجاء اللبنانيين بالميلاد تحت عين رئيس الجمهوريّة ورعايته الأبويّة لهم منوّها بدور الرئيس سليمان في قيادة لبنان نحو برّ الأمان ومحاولاته الحثيثة للمّ شملهم وسط صعاب تعيشها المنطقة والجوار. كما كانت كلمة شكر لرئيس الجامعة لرئاسة الجمهوريّة والحضور تمنّى خلالها الأب جرمانوس الشفاء العاجل لرئيس الجمهورية. وممّا قاله : " ها نحن اليوم نلتقي عند المذود نفسه، بعد أكثر من ألفي عام، آتين من مسؤوليّات وخلفيات مختلفة. لكنا جميعا مشدودون إلى من وعد الملائكة يوم ميلاده بأن يحلّ السلام على الأرض بمثل ما هو مجد الله في العُلى، إنْ صدقتْ نوايانا، ووضعْنا جمِيعا قدراتنا، على اختلافها، في خدمة الإنسان، صورة الله، الذي من أجله تأنَّس ومات وقام". وقد نُقلت التساعيّة مباشرة عبر شاشات تلفيزيون لبنان والوسائل المرئيّة، واستُهلت بكلمة ترحيبيّة من الإعلاميّ بسّام برّاك ذكّر فيها بجيرة القصر الرئاسيّ للجامعة الأنطونيّة وتماهي أجراس الميلاد وأضوائه من كنيسة الجامعة بقباب القصر الجمهوريّ. خدمت الرتبة جوقة الجامعة بقيادة الأب توفيق معتوق في جوّ صلاة وتأمّل عشيّة ولادة السيّد المسيح.