Archives | الأرشيف

مؤتمر الدعوات في الجامعة الأنطونية

تحت عنوان " الدعوات الرهبانيّة في لبنان: بين الحاضر والمستقبل"، نظّم المعهد العالي لاعداد المنشّئين في كليّة العلوم اللاهوتيّة والدراسات الرعائيّة في الجامعة الأنطونيّة مؤتمره الثاني في الحرم الرئيس للجامعة في الحدت-بعبدا، في حضور حشد كبير من الآباء والرهبان والراهبات ومختصّين.
المؤتمر الذّي رعاه قدس الرئيس العام للرهبانيّة الأنطونيّة المارونيّة الأباتي داود رعيدي، تمحور حول جلسات أربع قاربت دون مواربة وبكثير من الشفافيّة واقع الدعوات الرهبانيّة وتناقصها والصعوبات التي يواجهها المكرّسون كما حاولت استشراف الحلول بغية تحسين وضعها.
استهلّ المؤتمر بكلمة لرئيس الجامعة الأب جرمانوس جرمانوس قدّم خلالها قراءة نقدية صريحة لواقع الدعوات المكرّسة في لبنان وضع فيها الأصبع على الجرح ﺇذ تطرّق فيها الى التحدّيات الجمّة التي تواجه الرهبانيّات، خصوصا تلك النسائيّة منها، " في عالم بات يتحدّى أسس الطاعة والعفّة والفقر، ويتنكّر لقيمة حياة الجماعة ولجماليّة التضحية" بحسب ما قال.
بدوره، رحّب مدير المعهد العالي لاعداد المنشّئين الأب ميشال خوري بالمشاركين وتوّقف عند أهميّة الموضوع في زمن بدأَ التناقص في عدد الدعوات والتدهور في الاعدادِ والنوعيَّةِ يُقلق الكثير من العائلات الرهبانيَّة وشرح قائلاً: " يأتي هذا المؤتمر نتيجة دراستين، الأولى "ميدانيّة" نستطيع من خلالها تحديد واقع الدعوات الرهبانيَّة، وأهمِّ العوامل التي تؤثِّر فيها، والثانية "تحليليّة" نحاول عبرها عرض النتائج، وتقديم بعض الطروحات التي من الممكن ان تساعدنا على ايجاد الحلول المناسبة".