بيت مار مارون – بروكسيل (بلجيكا)

(تأسّس سنة ١٩٨٣، عيد شفيعه في ٩ شباط)

إن كانتِ الحرب في لبنان أداة تدمير الحجر والإنسان وثقافته فإنّ جَبهَ هذه الحرب يتطلّب أدواتٍ من نسيج آخر، من صوت الروح وكلمة المعرفة لا من قلقلة الرصاص. هكذا الأنطونيون، حملوا عتادَهم الروحيّ ومخزونهم الثقافيّ من بيروت الى بروكسيل حيث الشباب هاجر قسرا إبّان الحرب الأهليّة، فما كان من الرّهبنة الأنطونية إلا أن واكبتِ المهاجرين الى العاصمة البلجيكيّة في سعيِ منها لتفعيل خدماتها بشريا دينيًّا وثقافيا، وهيّأت لوجودهم في هذه المنطقة الأوروبيّة تعاونًا جامعيّا من لبنان الى بلجيكا يفتح لهم أبواب التحصيل الجامعيّ على وقع فتح الرهبنة أبواب الرعيّة في المدن البلجيكيّة منذ مطالع الثمانينات حين دشّن الأب العام الأباتي الياس عطاالله رعيّة سيدة لبنان في الخامس من آب ثلاثة وثمانين (١٩٨٣) ليلتقي الشباب المؤمن في حضن الكنيسة مصليًا ومؤمنًا بحضوره خارج وطنه إنسانا ذا قيمة دينية وثقافيّة، كما اكتسبتِ الرهبنة بيتَ مار مارون ليقيم فيه خادمُ الرعية في نطاق مدينة بروكسيل.

بيتُ مار مارون مَدّ جسرا من العلاقات مع اللبنانيين أسوةً بالبلجيكيين حيث تمكّنت الرهبنة من خلال رسالتِها أن تؤمّن للطلاب عرّابين وعرّابات لاستكمال مناهجهم الأكاديميّة وتسيير شؤون حياتهم في الغربة القسريّة، أو في الوطن وقابلت هذه الخطوة بتنظيم رحلات للبلجيكيين الى لبنان للتعرّف الى هذا البلد الأمّ وتعبيرًا عن شكرها لهم للاهتمام بتعليم الشباب اللبنانيّ.

المسؤول وخادم رعية مار مارون المارونية: الأب مارون عون

Maison Saint Maroun

131, Rue Théodore De Cuyper

B.P. 23 – 1200 Bruxelles – BELGIQUE

هاتف: 0032/2/7422709

 

 

 

ثانوية الآباء الأنطونيين (Lypa) – بعبدا

من “مدرسة الصخرة” الى “ليسِّه الآباء الأنطونيين”… هكذا حوّل الأنطونيون في بعبدا مدرسة قديمة الى واحدة من مراكزهم التربوية الحديثة بعد شرائها عام ٢٠١٠ عهد رئاسة الأباتي بولس تنوري. ولاحقًا عمَد الأباتي داود رعيدي ومجلس المدبّرين الى بناء هيكليّة جديدة للمدرسة على قطعة ارض في بعبدا آلت الى الرهبانيّة الأنطونية، والى تطوير المدرسة شكلًا ومضمونًا عام ألفين وأحدَ عشَرَ في إطار نهج روحي – تربويّ اعتمدته الأنطونية منذ القرن الماضي عبرَ إدارتِها ستّ عشرة مدرسة مجانية قرب الأديار لتستقطبَ العدد الأكبر من التلاميذ وتأهيلهم علميًّا. وها هي في أيّامنا هذه تدير شبكة من اثنتي عشرة مدرسة قرب الأديار، هي الأكبر بين الرهبانيات الرجالية في لبنان، باعتماد المقاربات الحديثة المعاصرة والمناهج المتطوّرة موفّرة الأبنية والفسحات والقاعات لتؤمّن الأجواء التربويّة والتعليميّة المناسبة للمتعلّمين على طريق الاستعداد لعالم جامعيّ مثاليّ.

المدير: الأب شربل غانم

القيّم: الأب ريمون السلفاني

هاتف: 05/460295     05/461880

فاكس:  956626 /05

info@lyceeantonin.me

http://www.lyceeantonin.me/

البريد الالكتروني: lypa.antonins@outlook.com

دير سيّدة لبنان – تورنتو (كندا)

(تأسس سنة ١٩٨٣ – عيد الدير ١٥ آب)

في تورنتو – كندا المحتضنةِ فترة الحرب الأهليّة تشتُّتَ اللبنانيين، جمعتِ الأنطونية عائلاتِ الجالية المارونيّة تحت سقف ديرها بعدما ألحّتِ الجاليةُ على الرّهبنة الخادمةِ بروح طيّبة في وندسور لسنوات مديدة أن يكونَ للرّهبنة ديرٌ وكنيسةٌ على اسمها.

هنا، وجدتِ الرهبنة أنّ سيّدة لبنان الحامية اللبنانيين على رأس جبل في الوطن المكلوم لا بدّ من أن تظلّلَهم بحمايتها، هم من يلجأون اليها أينما حلّوا في أصقاع الأرض. فكان يومُ الحاديَ عشرَ من حزيران ثلاثة وثمانين (١٩٨٣) يومَ تَدشينِ كنيسة سيدة لبنان المارونية ببركة المطران الياس شاهين رئيسِ أساقفة أبرشية كندا المارونيّة، ورئاسةٍ أولى تسلّمها الأب الأنطوني شربل الشدياق بعدما اشترت الرهبنة الأنطونية كنيسة قائمة لتشملَ رسالةُ الأنطونية تورنتو ومحيطها.

ومع احتفال الرّعيّة المارونية الجديدة في كندا بعيدها في الخامسَ عشَرَ من آب، أحيا الأنطونيون الرّعية الكبيرة بلجان وأنشطةٍ تنوّعت بين جوقة الرعيّة، أخويةِ العذراء سيدة الحبل بها بلا دنس، لجانِ القربانة الأولى، تجمّع الشبيبة في الرياضة والتراث، فوج كشّافة سيّدة لبنان، مدرسة الأحد، ثم مدرسةِ السبت، أمانةِ السرَ في الرعيّة للمحاسبة والمعلوماتية وصفحةِ الرعيّة في شبكة الانترنيت. وفي العام لفين وتسعة (٢٠٠٩)، عهدَ الأباتي بولس تنوري الثاني، اشترت الرهبنة مسكنًا للرهبان بدلًا من سكنهم الأوّلِ تحت الكنيسة، وقد كان في الوقت عينه مساحة استقبال للوافدين إلى الديار الكندية.

وسبب وجود عدد كبير من أبناء الرعية في مناطقَ بعيدة نسبيًا عن مدينة تورنتو، عمل الأنطونيون بالإضافة إلى كنيسة سيدة لبنان الرعويّة، على استحداث مركزٍ قريب منهم، في بلدة بيكِرينغ، يقيمون فيها قداسًا كلَّ يوم أحد، لتسهيل وصول المؤمنين إليها.

لم يقتصر عملُ الرهبان الرّعويّ على الاهتمام بأبناء الرّعيّة بل فتحتِ الرهبنةُ أبواب الرعيّة والدير للوافدين المهاجرين من اللبنانيين بمختلف انتماءاتهم تثبيتا للعلاقات اللبنانية الأخويّةِ وترجمةً للرسالة الأنطونية المجتمعيّة المنفتحة على أبناء المجتمع، ومدّت جسورَ العلاقات في كندا بين المؤسّسات الفرنسيّة والانكليزيّة، والمؤسّسات التربويّة والمدارس في لبنان، لتطلَّ الأنطونية حيث تحلّ، رهبنةً لها وهجُها في الخدمة وأثرُها بين جمهور الرعايا روحيًّا ثقافيًّا إجتماعيًّا وتربويًّا.

رئيس الدير: الأب وليد الخوري

قيّم الدير: الأب حبيب تنوري

هاتف: 001/416/5347070    001/416/5301851

فاكس: 001/416/5304103

Our Lady of Lebanon Parish

1515 Queen Street West, Toronto, On., M6R 1A5 – Canada

دير مار انطونيوس – بانياس (سوريا)

(تأسّس سنة ١٩٩١، عيده في ١٧ كانون الثاني)

حضورُ الرّهبانيّة الأنطونية في سوريا ليس الا امتدادًا في الجوهر والأداء لحضورها في مناطقَ وبلدانٍ أخرى ملأتها الأنطونيةُ أديرة ورسالة، فأرادت أن تكتبَها بحروف من صلاة وخدمة راهبيّة عبر ارسال حفنة من رهبانها الى جبال اللاذقيّة يُعلون صلواتِهم ويقرّبونها في أبرشيّة تضمّ أربعَ محافظات بناء لاتفاقيّة موقعة بين المطران أنطوان طربيه والاباتي بولس تنوري مطلع كانون الأوّل عام ألفٍ وتسعِ مئةٍ وواحدٍ وتسعين، تقضي بخدمة الأنطونيين في رعيّة قلب يسوع المارونيّة – بانياس، وترسم انطلاقة جديدة لعودة الحياة الرهبانيّة إلى سوريا.

هنالك، في بلادٍ تتوارفُ فيها المواقعُ المقدّسة وتورقُ لعذراء والقديسين أغصانَ دعوات، نشر الأنطونيين دعواتِهم الطيّبة لتَستثمرَ عرفَها الطيّب من ديرهم مار أنطونيوس الكبير في خدمة الحياة الروحية، الرعوية والرسولية ولدعم الكهنة ومساندتهم في رياضات الصوم والدورات اللاهوتيّة والكتابيّة، وضمنًا التعليم المسيحيّ للأساتذة والمتعلّمين على حدّ سواء ضمن لجان الشبيبة، كما أمّنوا الخدمة في رعايا عدّة: قلب يسوع- بانياس، المراح، والبساتين، مع اطلالات لخدمة رعايا: ربلة، عين حلاقيم، بعيت، حابا، قلعة نمرا، بصرصر، العديدة، وادي المجاورة، مار يوسف – الجنينة (القريبة من بانياس).

رعايا يفوق عددُها عدد الرهبان الأنطونيين الثلاثة بحدّ أقصى، وهم باندفاعِهم ومحبّتِهم والتزامِهم تمكّنوا ولا يزالون يُسمعون صوت الله لأبناء الرعايا إن بالقداديس وإن بالتنشئة الدينيّة في تعاونٍ وثيقٍ مع الكهنة الأصيلين في اللاذقيّة. وها هو الصدى بدأ يتجاوب روحيًّا، إذ أينعت بنِعَمِ وجودِ الأنطونيين في سوريا أربعُ دعواتٍ رهبانيّة نما أصحابُها على الرسالة الأنطونية في ديارهم، فلبسوا الثوب الأنطوني وأبرزوا النذور الرهبانيّة، وقبلوا وضع اليد الكهنوتيّة ليقفوا على مذابح الأنطونيين رهبانا الى الأبد.

رئيس الدير وخادم الرعيّة: الأب ميشال السغبيني

قيّم الدير: الأب شربل فغالي

هاتف: 00963/43/710289

فاكس: 00963/43/713814

ص.ب: رقم 8، جادة شكري القوتلي، 2 – بانياس الساحل – سوريا

مدرسة الآباء الأنطونيين – البوشرية

(تأسست عام 1991)

في السّابع من تموز عام ألفٍ وتسعِ مئة وواحدٍ وتسعين (٧ تمّوز ١٩٩١)، إستردّ الرهبانُ الأنطونيون برئاسة الأبّاتي بولس تنّوري مدرسة “سيدة العمال” وراحوا يطوّرونها مضمونًا تربويًّا، وشكلا بنائيًّا ضمن الهيكليّة المجّانيّة عينِها في إحياءٍ مستمرٍّ لرسالة الرهبان الأنطونيين التربويّة منذ تأسيسِ رهبنتِهم لتعليمِ أولادِ رعاياهِم والمناطق حيث ينتشرون.

ضمّتِ المدرسة بدايةً بإدارتِها الجديدة واسمِها الجديد “مار جرجس” القسمَ الابتدائيّ بعد الروضة، فازداد عددُ المتعلّمين وجُدّدتِ الأبنيةُ بطبقاتٍ متعدّدة على مراحلَ في عهدَيْ الأبّاتيَيْن يوحنا سليم وسمعان عطاالله، شملت بناءً جديدًا للفرع المتوسّط حتّى الصفّ الأساسيِّ التاسع بناء لمرسوم جمهوريٍّ يجيز للرهبانيَّة الأنطونية فتح مدرسة متوسِّطة تحت اسم “مدرسة الآباء الأنطونيين المتوسّطة”، بالتكامل مع مدرسة “مار جرجس المجانيّة”، وذلك في فترةٍ تربويّة متصاعدة تطلّبت حلولَ العام ألفينِ وعَشرة (٢٠١٠) ليكتملَ عقد المتعلّمين بالتسلسل من الحلقةِ الأولى الى الحلقة التعليميّة الثالثة في إطار منهجٍ تربويّ يلبّي حاجاتِ التلامذة. فالمدرسةُ أنطونيّة مجّانيّة ترعى وضعَ ذوي التلامذة الماديّ وتولي حقَّهم في التعلّمِ أولويّةً كما عهدَها عارفوها وأبناؤها، وقد حصدت زرعَها عبر حصدِ التلامذةِ شهاداتِهم الرسميّةَ بنجاحٍ لافتٍ، ما حدا بالأباتي داود رعيدي ومجلس المدبّرين في بداية العام الدراسي ٢٠١١-٢٠١٢ لاتّخاذ قرارٍ بتشييد مبنًى جديد يلبّي حاجاتِ المدرسة وتلامذتها، فأُنجِز المبنى في غضون سنتين ليتسّعَ كلَّ الاتساع لأعداد ِالمتعلّمين المتزايدةِ واكتمل بكلّ حاجيَّاته، كما أضيف ملعبٌ مسقوفٌ وسورٌ وملاعبُ شتوية أخرى، ورُمّم ما كان قد تداعى في السابق. وباتت مدرسةُ مار جرجس تمتطي صهوةً مرتفعةً في تلال القطاع التربويّ وترتفعُ اسمًا أنطونيًّا تعليميًّا يجاورُ المدارسَ الخاصّة ويباريها.

المدير: الأب بطرس عازار

القيّم: الأب شارل حتّي

هاتف: 681342-01

فاكس: 681347-01

 

 

 

المدرسة الأنطونية الدولية – الدكوانة

(تأسست عام 2010، عيدها في 16 آب)

من رَحم نجاح مدرسة مار جرجس في البوشريّة تكوّرت فكرةُ ولادةِ مدرسةِ مار روكز في الدكوانة تحت عينِ الدير الحارسِ ذاكرةَ الرهبنة الأنطونية منذ مئاتٍ ثلاث. هذا الجنينُ الـمُنجَبُ عام ألفينِ وعشَرة (٢٠١٠) توالدت معه ومنه أهدافٌ انطونيّة رهبانيَّة أبعدُ من اللحظة التربويّة، وبشكل متوائمٍ مع ما حقَّقته مدرسة مار يوحنا في عجلتون. استكمالًا لهذا النهج، انبرى الأنطونيون يُعلون شأنَ هذه المؤسّسة التعليميّة لتزهوَ بعلامتِهم المضيئة في القطاع التربويّ، ومأسَسُوا مدرسةَ مار روكز مدرسةً عصريّةً رائدةً بنظامَين تعليميّين لبنانيّ وإنكليزيّ وسط بناء فسيحٍ يشكّل مدًى للرسالة وحروفِها، وصدًى لطموح المتعلّمين في عصرٍ يتطلّبُ تجهيزاتٍ إلكترونيّةً وصالاتٍ متخصّصةً وبرامجَ تعليميّة تستندُ الى الورقيّ والرقميّ معًا.

ما أتقنته الرّهبنةُ الأنطونية منذ القديم على المستوى التربويّ، واصَلَتهُ في مدرسةِ مار روكز إذ شملت الى الصفوف الاعتياديّة صالاتِ أنشطةٍ ترفيهيّةٍ ورياضيّةٍ وفنيّة، وقاعةً للمحاضرات وللاحتفالات الكبرى وسواها من احتياجات المدارس المعاصرة، مع منشورٍ يوثّقُ نتاجَ المدرسةِ ومعلّميها ومتعلّميها من الحاضرِ لسنينَ آتيةٍ زاخرةٍ ببركة مار روكز وشفاعتِه أبناءَ المدرسةِ وطاقمَ عملِها التربويّ برعايةٍ أنطونيّةٍ متميّزة.

المدير: الأب جرمانوس جرمانوس

القيّم: الأب يوسف الفخري

هاتف: 685101/2/3-01

فاكس: 695104-01

http://ais.edu.lb

دير مار شربل – ملبورن (استراليا)

(تأسّس سنة ١٩٩٨، عيده في الأحد الثالث من تموز)

أبعدُ من البعد أرستِ الرهبنة الأنطونية ساريَة رسالتِها فحطّت رحالَها في أوستراليا لتقرّب البعيد، وتعمَّر مكانا لها ضمن أبرشيّة الموارنة وليكونَ للأنطونيّين موطئُ صلاة وخفقةُ روح في الأوساط الرعوية الأوسترالية فكانت بدايةُ الرحلة عام ثمانية وتسعين (١٩٩٨) بعد اصرار من المطران يوسف حتي راعي أبرشية الموارنة في ملبورن وشكلت خدمةُ الابوين شربل الشدياق وإدمون اندراوس خطوةً اولى باتجاه دير مار شربل للأنطونيين بسعي من الرئيس العامّ الأباتي سمعان عطاالله حيث اشترى عَام ألفين واثنين (٢٠٠٢) ديرًا أنشأه كمزار لمار شربل في باحته دشّنه الرئيس العام يوم الاحد ٢٧ تموز ٢٠٠٣، ليتثَّبِتَ حضورُ الرهبنة في المدينة من بوّابة هذا الدير للقديس شربل وعبرَ مدّها جسور العلاقة الروحية والاجتماعية، وعملِها مع أبناء الجالية المارونيّة وسائر الجاليات العربيّة في ملبورن وأوستراليا.

ولما عزم سيادة المطران أنطوان شربل طربيه قسمة الرعية في ملبورن الى أربع رعايا، أخذت الرهبنة الأنطونية على عاتقها شراء قطعة أرض لبناء كنيسة رعويّة ودير ومزار للقديس شربل، وذلك في عهد الأباتي داود رعيدي.

ولدير مار شربل وقفةٌ احتفاليّة بطريركيّة وبركةٌ من الأب الرّاعي خرافَ الكنيسة نيافة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، حيث زار الدير الأنطوني في أواخر تشرينَ الاول ٢٠١٤ ضمن محطّتِه الراعوية في أوستراليا ليلقى الحفاوةَ والترحيبَ من الآباء الأنطونيين، في لقاء مفعمٍ بالصلاة ورفعِ الدعاء والمحبة والضيافة الأنطونية. هذه اللفتة الأبويّة أضفت زخمًا على الرسالة الأنطونيّة في ملبورن يومَ باركها البطريرك مار نصرالله بطرس صفير إبّان زيارته الرعويّة إلى أستراليا عام ٢٠٠٨.

رئيس الدير وخادم رعيّة مار شربل: الأب ادمون اندراوس

قيّم الدير: الأب طوني أبو يمّين

هاتف: 0061/3/93333014

فاكس: 0061/3/93837288

St. Charbel Monastery

43 The Grove, Coburg 3058

Victoria, Australia

دراسات فلسفية ولاهوتية 2 – الله منطق وتناقض